recent
أخبار بلا حدود

بسبب رفضه الزنا والانجاب خارج اطار الزواج، منظمات حقوقية تتّهم محمد العفاس بإهانة المرأة والترويج لأفكار ارهابية


 


توالت الجمعة 4 ديسمبر، بعض البيانات الصادرة عن منظمات حقوقية والمندّدة بمداخلة النائب عن ائتلاف الكرامة محمد العفاس في البرلمان خلال مناقشة ميزانية وزارة المرأة .


واتهمت هذه المنظمات على غرار أصوات نساء والنساء الديمقراطيات ومرصد الدفاع عن مدنية الدولة، محمد العفاس باهانة المرأة التونسية والترويج لأفكار داعشية وارهابية.


واثر هذه البيانات تهاطلت آلاف التعليقات المساندة لمحمد العفاس والتي عبّر أصحابها عن استغرابهم من حديث المنظمات عن اهانة المرأة والترويج لافكار ارهابية في مداخلة العفاس.


وأشار بعضهم الي أن العفاس تحدث في مداخلته  عن تكريم الاسلام للمرأة واستشهد بأحاديث نبوية عن مكانتها في الاسلام وعلى وجوب احترامها وحبها ورعايتها باعتبارها أما وأختا وزوجة وابنة وعن الدعاء لهن بأن يحفظهم الله.


وقال النشطاء ساخرين "يبدو أن من يرفض الزنا والانجاب خارج اطار الزواج يُنظر اليه على أنه رجعي ومتخلف وداعشي وتكفيري".


واعتبر آخرون أن هذه المنظمات لا تمثل الا نفسها والمنتمين اليها وهي بعيدة كل البعد عن الواقع وعن طبيعة الشعب التونسي.


وذكّر آخرون بتاريخ جمعية النساء الديمقراطيات التي يعتبر البعض انها كانت شريكة لنظام بن علي في قمع المحجبات حيث نبهت نظام بن علي في سنة 2003 الي انتشار ما سمتها ظاهرة الحجاب ودعت الي التصدي اليها لتكون بعد ذلك أبرز المساندين للمنشور 108 المتعلق بمنع الحجاب.


وعلقوا قائلين "ما بالطبع لا يتغير وموقف النساء الديمقراطيات اليوم منسجم مع مواقفها قبل الثورة فمن حارب الحجاب والمحافظين منذ سنين لن يتقبّل اليوم خطابا يتحدث عن الحياء والحشمة ورفض الرذيلة والزنا" معتبرين أن كل من تقف جمعية النساء الديمقراطيات ضده فهو بكل تأكيد على حق.


المصدر


author-img
تفضلوا بزيارة قناتنا على اليوتيوب 'مواقع بلا حدود

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent