بورما: عشرات الآلاف يتظاهرون مجددا في رانجون تنديدا بالانقلاب العسكري - فيديو مواقع بلا حدود

إعلان اعلى المقالة

الأحد، 7 فبراير 2021

بورما: عشرات الآلاف يتظاهرون مجددا في رانجون تنديدا بالانقلاب العسكري

 



يخرج لليوم الثاني على التوالي عشرات الآلاف من البورميين في رانجون ضد الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيسة الفعلية للحكومة المدنية أونغ سان سو تشي وعلق نشاط البرلمان.

 


وأعادت السلطات البورمية جزئيا خدمات شبكة الإنترنت في البلاد. وتعد مظاهرات اليوم، التي يقدر عدد المشاركين فيها بنحو مئة ألف شخص، أكبر تظاهرات تشهدها البلاد منذ "ثورة الزعفران" التي قتل خلالها عشرات على أيدي العسكريين في 2007. 



وتجمع المتظاهرون الذي يبلغ عددهم نحو مئة ألف حسب تقديرات عديدة، أمام مبنى بلدية العاصمة الاقتصادية للبلاد حيث نشرت شرطة مكافحة الشغب بكثافة. ولم ترد معلومات عن صدامات. وذكر صحافيون أن تجمعات كبيرة تجري في مدن عدة في البلاد. وهذه أكبر تظاهرات تشهدها بورما منذ "ثورة الزعفران" التي قتل خلالها عشرات على أيدي العسكريين في 2007. 


   وهتف المتظاهرون الأحد في رانغون وسط ضجيج الأبواق "لا نريد دكتاتورية نريد الديمقراطية". وقام متظاهرون بتقديم ورود إلى رجال الشرطة بينما رفع آخرون لافتات كتب عليها "أطلقوا سراح الأم سو" ، في إشارة إلى أونغ سان سو تشي.



   وقال ميو وين (37 عاما) "سنواصل التجمع حتى نحصل على الديمقراطية. تسقط الدكتاتورية". من جهته، رأى ميات سوي كياو أن "الدكتاتورية راسخة في بلدنا منذ فترة طويلة جدا". في الواقع عاشت بورما نحو خمسين عاما منذ استقلالها في 1948 تحت حكم الجيش.



   وفي مكان غير بعيد، رفع متظاهرون لافتات كتب عليها "احترموا تصويتنا" و"أطلقوا سراح الأم سو"، في إشارة إلى أونغ سان سو تشي. ولوح آخرون بأعلام حزبها "الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية" ورفعوا ثلاثة أصابع شارة المقاومة.



   وكان عشرات الآلاف من البورميين قد  تظاهروا السبت في مدن عدة للتنديد بانقلاب الأول من فيفري  الذي وضع حدا لانتقال ديمقراطي هش دام عشر سنوات. وفرض الجيش حالة الطوارئ لمدة عام واعتقل سو تشي ومسؤولين آخرين في "الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية". ولم يصدر العسكريون أي تعليق على هذه التجمعات.


 

   وذكرت المنظمة غير الحكومية المتخصصة بمراقبة انقطاع الإنترنت "نتبلوكس" أن الاتصال عبر الشبكة أعيد جزئيا بعد ظهر الأحد بعد انقطاعه لعدة أيام. وأمر الجيش في الأيام الأخيرة مزودي الشبكة بحجب فيسبوك أداة اتصال الرئيسية لآلاف البورميين، وشبكات اجتماعية أخرى مثل تويتر وإنستاغرام. 


المصدر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *