بولبابه سالم يوجه رسالة مفتوحة إلى رئيس الجمهورية - فيديو مواقع بلا حدود

إعلان اعلى المقالة

الأحد، 7 فبراير 2021

بولبابه سالم يوجه رسالة مفتوحة إلى رئيس الجمهورية

 


تحية تليق بمقامكم و احتراما يليق بشخصكم

أما بعد
سيادة الرئيس ،، انقدك لأني انتخبتك ،، تعيش تونس على وقع أزمة سياسية استفحلت في الأيام الأخيرة بعد التحوير الوزاري و تداعياته التي يعلمها كل متابع للأحداث في بلادنا .

و من باب صد المتصيدين في المياه العكرة من أمام المزايدين الذي أصبحوا اليوم يبررون كل مواقفك وبعضهم شنوا حملة شعواء ضدك في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية ، فإني أذكر اني انتخبتك و دافعت عنك في الكثير من المنصات الاعلامية التونسية و الأجنبية و خضت معارك فكرية و سياسية مع تونسيين و أجانب لتكون انت رئيسنا بسبب نظافة يدك و استقلاليتك و انسجاما مع الشعارات التي رفعتها .

سيادة الرئيس ،،

نعيش أزمة ثقة و غياب البوصلة الواضحة و الرؤية الاستراتيجية في وطن سيطرت عليه التجاذبات العقيمة و غابت فيه الحلول لمشاكل الشعب الحقيقية ،،، ازمتنا ليست دستورية و لا قانونية بل أخلاقية و قيمية ،، هناك من يدفعك في اتجاهات خاطئة و يريد استغلال موقعك لتصفية حسابات سياسية ، و هناك من يدفعك الى الانقلاب و إدخال الجيش في الصراع السياسي بعد ان يئس من الانتخابات ،، و هناك مجاميع ايديولوجية متطرفة هاجمتك قبل سنتين و اليوم تصب الزيت على النار لتدخل البلاد في حرب أهلية و تدعي الاصطفاف معك ،، و هذه المجموعات مجرد قوى وظيفية تشتغل على الأدوار القذرة .


سيادة الرئيس ،،

انتم رمز وحدة الدولة و الشعب و فوق الصراعات السياسية ،، انتم الحكم و الضامن لاحترام الدستور و الانضباط للقانون و قد منحكم الشعب و التاريخ فرصة ذهبية لصنع مستقبل مشرق لشعبنا .

و عليه ،، لا اعتقد للحظة انكم معنيون بقصة التحوير الوزاري الذي يكفله الدستور لرئيس الحكومة وهو المسؤول على خياراته امام الشعب و البرلمان وفق الدستور ،، لقد منحكم الدستور صلاحيات واسعة لو اشتغلتم عليها لحققتم للتونسيين ما لم تحققه الحكومات التي اشتغلت في عهدكم ،، انتم رئيس المجلس الاعلى للأمن القومي الذي يسطر السياسات العامة للسلطة التنفيذية ، الصحة و توفير التلاقيح اليوم مثلا من اوكد اهتمامات التونسيين ،، و الفلاحة و الأمن الغذائي و مقاومة لوبيات التوريد من الأمن القومي ،، و الديبلوماسية الاقتصادية و جلب الاستثمارات الخارجية من صلب مهامكم وكل سفير مطالب بتقديم الاضافة في هذا الخصوص ،،، و لكم تقدير موقع تونس في فضائها الإقليمي وفق مصالحها لاننا لا نعيش في جزيرة معزولة عن العالم .

يجب ان يكون لنا موطئ قدم في اعادة اعمار ليبيا و شراكة استراتيجية مع الجزائر و المغرب ، و على بلادنا ان تنفتح على دول صاعدة مثل الصين و تركيا و روسيا و جنوب افريقيا ، فتونس وقعت على اتفاقية طريق الحرير مع الصين لكنها لم تفعل الى اليوم بسبب سطوة المستعمر القديم خاصة مشروع ميناء جرجيس الضخم .

سيادة الرئيس ،،

هناك من يريدك حاكما مطلقا لأنه يئس من الصندوق الانتخابي و مسعد لحرق البلد نكاية في خصم ايديولوجي وهو يذكرنا بمعارك سخيفة دخلت ارشيف التاريخ 
مشكلة تونس ليست في النظام السياسي و انتم مطالبون باحترام النظام و القوانين والدستور الذي اوصلكم الى الحكم ،، و الحياة الديمقراطية لا تستقيم دون احزاب لأنها ارقى أشكال التنظم السياسي و لن نكون ضد عجلة التاريخ ،،

سيادة الرئيس ،،

لا تستمع الى هراء الفاشلين في الانتخابات الذين يكثرون العويل بعد كل محطة انتخابية فقد كان بعضهم في السلطة و لم يفعلوا شيئا و لما أقصاهم الصندوق صار يطالب بالانقاذ فاولئك مرضى الكراسي و الحكم .

سيادة الرئيس ،،

مشكلة تونس في قانونها الانتخابي الذي لا يسمح للفائز في الإنتخابات ان يحكم ليحاسبه الشعب فيصبح متنصلا من المسؤولية و لا يعاقب في المحطات الانتخابية القادمة .

سيادة الرئيس ،،

مازال التونسيون ينظرون لك باحترام و تقدير ، و مازلت محافظا على المرتبة الأولى في نوايا التصويت لأنهم يروا فيك شخصية أخلاقية بعيدة عن لعبة الحسابات ،، و تحتاج السياسة الى الأخلاق فهدف السياسة عند أفلاطون تحقيق رفاهية المدينة ،، و هي عند ابن خلدون تدبير شؤون الناس .

سيادة الرئيس ،،

السياسي الحكيم هو الذي ينتصر لمصلحة بلده فلا غالب و لا مغلوب أمام المصالح العليا لتونس ،، و مصلحة تونس اليوم هي الترفع عن الجدل العقيم و التوجه الى المستقبل و فتح الآفاق امام الشباب .


أخيرا ،، أحييكم و اتمنى لكم السداد و التوفيق . و عاشت تونس .


الاستاذ بولبابه سالم
كاتب و محلل سياسي

هناك تعليق واحد:

  1. moulakhis klamik hirthakh lilli khalaf adostour willi charbou mokh michmichi

    ردحذف

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *