قصّة سعيّد مع المشيشي.. للمبتدئين وللناطقين بغير اللّغة السياسية - فيديو مواقع بلا حدود

إعلان اعلى المقالة

الأحد، 7 مارس 2021

قصّة سعيّد مع المشيشي.. للمبتدئين وللناطقين بغير اللّغة السياسية

 



نصرالدين السويلمي


بعد وصوله مباشرة إلى قرطاج اختار قيس سعيّد هشام المشيشي كأوّل مستشار قانوني له، وكان في غاية الرضا بدليل أنّه أقال الكثير من المستشارين بل واستبدل أغلبيّة الطاقم الرئاسي مع الحفاظ على المشيشي، ثمّ احتاجه في حكومة الوزير إلياس الفخفاخ، فعيّنه كوزير للداخليّة، وذلك من صلاحيات سعيّد الذي انطلق في العمل بالنظام الرئاسي على خلاف صيغة الدستور، واستعان في ذلك بالحزام الرئاسي المشكّل خاصّة من الكتلة الديمقراطيّة وبتواطؤ من إلياس الفخفاخ الذي قبِل باختراق الدستور وتحويل النظام البرلماني المعدّل إلى نظام رئاسي ومن ثمّ تحوّل من رئيس حكومة إلى وزير أوّل.



تطوّرت ثقة سعيّد في المشيشي فرقاه من مستشار ثابت إلى وزير داخليّة وما تعنيه هذه الوزارة لرجل بصدد تنحية الدستور وتثبيت النظام الرئاسي بقوّة المؤسّسات التي يهمين عليها والأحزاب التي قبلت باغتصاب وثيقة الشعب والدولة. كانت ثقة سعيّد كبيرة في المشيشي، لذلك صنّفه كرقم واحد وقدّمه كرأس حربة في خطّة الاستحواذ على الصلاحيات، خاصّة بعد أن بدأ يشعر بتثاقل المؤسّسة العسكريّة التي شرعت حينها في إرسال إشارات التذمّر قبل أن تضطر لاحقا لمصارحته جهارا بوجوب التوقّف عن تسييس المؤسّسة العسكريّة .. ومع اقتناعه بأنّ الجيش لا يعول عليه وليس هو الوجهة المغرية لإسناده في عمليّة الاستحواذ، حينها صرف كلّ جهده إلى الداخليّة، واختار لها زبدة رجاله أو هكذا اعتقد.



ثمّ جاءت مشكلة الفخفاخ ووجد فيها الفرصة الذهبيّة لترقية رجله أو "الحبيب عمّاره" إلى منصب وزير أوّل، هنا تبيّن أنّ سعيّد وبعد نجاح خطّة إسقاط الجملي كان يصعب عليه القفز بالمشيشي من مستشاره الخاصّ إلى القصبة! تلك قفزة سافرة يصعب هضمها، لذلك خيّر التدرّج والانتقال به من القصر إلى البناية الرماديّة وتلك وليمة كبيرة حازها ساكن قرطاج، وحال استقال الفخفاخ شرع سعيّد في الترتيب لنقل غرفة عمليّاته من الداخليّة إلى القصبة، أخبر المشيشي وانطلق في التنسيق معه ثمّ بالتوازي واصل المشاورات الشكليّة التسويفيّة مع الأحزاب.



علينا أن ننتبه الآن ونحكم الربط! فنحن أمام شخصيّة تعلم بتفاصيل الخطّة وخبرت منهجيّة الرئيس ومزاجه ورغباته وتضاريس خطّته، كان المشيشي يدرك جيدا لماذا اختاره سعيّد بتلك السرعة وحرق به المراحل، من الإدارة إلى القصر ومنها إلى وزارة الداخليّة ثمّ القصبة كوزير أوّل! قد يكون المشيشي ملّ من دكتاتوريّة سعيّد وامتهانه لمن معه واستحال عليه أن يواصل بالطريقة التي عمل بها طوال إقامته في القصر كمستشار أوّل ثم في وزارة الداخليّة، قد يكون أيضا تفطّن إلى أنّه أمام كتلة معقّدة بصدد تنزيل أحلام معقّدة في واقع معقّد سيزيد في تعقيد الأمر بشكل يصعب حلّه، ولا شكّ أنّ المشيشي كانت عينه على البرلمان، وكان يدرك أنّ علاقة سعيّد بالأحزاب الكبرى سيئة وأنّه يرفض تحسين تلك العلاقة أو حتى الكفّ عن مهاجمة الأحزاب والكتل أقلّه إلى أن تقوم بتزكية الحكومة، كان المشيشي علي يقين أنّ سعيّد لا يهمّه الأمر، فإن مرّت الحكومة فهي تحت سيطرة وزيره الأوّل، وإن سقطت فليذهب المشيشي إلى الجحيم كما الفخفاخ، وليأتي سعيّد بأوراق أخرى يستعملها لتمرير أو لتنزيل أو لتفجير نزوته القاتلة.



في تلك اللحظات وأمام صورة استوعب المشيشي تفاصيلها، خيّر هذا الأخير أن يراهن على لقب رئيس حكومة بدل الرهان على لقب وزير أوّل، أدرك أنّ سعيّد لا يمكنه منح الحياة لوزيره الأوّل ولا يمكنه حمايته من السقوط وإلا كان نجح في حماية الفخفاخ من نهاية مؤلمة، ثمّ هو يدرك أنّ المؤسّسة التشريعيّة يمكنها حماية رئيس حكومتها، لذلك انحاز المشيشي إلى الخيار الدستوري.. هل كان ذلك بوازع وطني وغيرة على الدستور أم نتيجة لحسابات دقيقة تخمّرت في ذهن الولد الهادئ الطموح؟! كلّها فرضيات واردة.



دعونا الآن نتطرّق إلى عبارات يردّدها أنصار الرئيس ممن انطلت عليهم أو من الذين مردوا على التسكّع يبحثون عن الرمز المخلص لاستعماله واستهلاكه، تلك عبارة يلوكونها باستمرار: " المشيشي غدر الرئيس"!!! بمعنى أنّه وحتى لا يغدر سعيّد كان على المشيشي أن يغدر تونس ويمضي في خطّة انقلاب بشعة ومفتوحة على كلّ الخيارات الشنيعة! بسوء نيّة أو بحسنها، يمكن القول أنّ المشيشي غدر بالغدّار لصالح تونس وتجربتها.



في نهاية المطاف سنجد أنفسنا أمام قيسين، قيس الذي أراد أن يغدر لكن اللقمة التي استعملها لم تكن في متناوله فوقفت في حلقه، وكما يغصّ الواحد بالكسكسي غصّ سعيّد بالمشيشي، وهذا الأرجح بل هذا هو الواقع بنسبة 99.99% وأمّا فرضيّة الهوامش الصفريّة فهي أن تكون نيّة سعيّد سليمة لكنّه حطّم الرقم القياسي كأغبى سياسي في تاريخ تونس والمنطقة العربيّة والأفريقيّة، وإلّا كيف يفشل في كشف حقيقة المشيشي رجله المفضّل الذي تدرّج به من موظف مغمور إلى حاكم تونس الفعلي بنصّ الدستور! ثمّ بعد ذلك يرغب سعيّد في قيادة تجربة جديدة على تونس بل على العالم ويكشف بها الفساد والثروات والاستثمار وأعداء تونس والمنافقين والإرهابيين... أنّى لك يا سيادة الرئيس أن تكشف كل ذلك وأنت الذي كشفك موظف إداري وكشفتك رسالة غير مسمومة، كما كشفتك جرعات تلقيح هامشية!


...


المصدر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *