النهضة تقاضي "كل من تعمّد نشر الإشاعات في حق الحزب وقياداته" - فيديو مواقع بلا حدود

إعلان اعلى المقالة

السبت، 27 مارس 2021

النهضة تقاضي "كل من تعمّد نشر الإشاعات في حق الحزب وقياداته"

 


أعلنت حركة النهضة، السبت 27 مارس 2021 أنها رفعت عددًا من القضايا في حق "بعض الأشخاص والمؤسسات التي تعمدت نشر الإشاعات والأكاذيب دون تكليف نفسها واجب التحرّي والتدقيق".

وأضافت، في بلاغ نشرته على صفحتها الرسمية بموقع التواصل "فيسبوك"، أن جريدة الأنوار عمدت إلى نشر "مقال مضلل تدعي فيه أن رئيس الحركة ورئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي يمتلك آلاف المليارات ويدير شبكات أسلحة قاريّة وغيرها من الادعاءات الكاذبة".

وعبرت حركة النهضة، في هذا الصدد، عن إدانتها لهذه المقالات التي وصفتها بـ"التضليليّة"، معتبرة أن "هذه الأساليب كان يعتمدها الاستبداد في تشويه المناضلين وتلفيق التهم المجانيّة لهم، وهو أسلوب المفلسين ومن باعوا ضمائرهم بأبخس الأثمان"، وفق تعبيرها.

واعتبرت أن "الحملة الإعلاميّة المتناغمة والمتزامنة التي تستهدف حركة النهضة ورئيسها ردّة فعل بائسة في محاولة للتعمية عن التسريبات التي كشفت للتونسيين مخططات أعداء الديمقراطية في الكيد لمؤسسات الدولة والعبث بها"، حسب ما جاء في نص البلاغ.

المصدر

                                                               

يذكر أن جريدة الأنوار المحلية كانت قد نشرت تحقيقاً تحت عنوان "الأنوار تفتح ملف ثروة الغنوشي" قالت فيه إن "ثروة الغنوشي بلغت 2700 مليار دينار تونسي وإن ذلك جعله يتصدر قائمة الأثرياء في تونس"، مشيرة إلى أن "ثروته تتمثل في ودائع ببنوك سويسرية وحصص في شركات خارج تونس من بينها 3 شركات في فرنسا"، حسب ما جاء في نص المقال.

كما قالت الجريدة الورقية إن من مصادر ثروة الغنوشي الوساطة في تهريب الأسلحة إلى ليبيا وتجارة جوازات السفر، حسب زعمها.

وأثار المقال جدلًا على منصات التواصل الاجتماعي، فيما اعتبرته قيادات من حركة النهضة "كذبًا" و"افتراء" بغاية تشويه الحزب ورئيسه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *